ربيـــــع الإبـــداع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً وسهلاً ومرحباً بكم على هذا المنتدى
وأسأل الله العظيم النفع لنا ولكم
تسرنا زيارتكم
ربيـــــع الإبـــداع

::..منـتـــدى ربيـــــع الإبـــداع..::



بحث عن:

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

»  أين أنتم ؟؟
الخميس أكتوبر 28, 2010 2:38 am من طرف هدي القلوب

» لآلئ ابن قيّم الجوزية رحمه الله
الجمعة أكتوبر 15, 2010 4:56 pm من طرف ربيع الشام

»  استفسار
الجمعة أكتوبر 15, 2010 4:51 pm من طرف ربيع الشام

»  أیا بحر ...
الجمعة أكتوبر 15, 2010 1:15 am من طرف هدي القلوب

» ع الجزيرة
الخميس أكتوبر 07, 2010 7:33 am من طرف *علي*

» قواعد في الإعراب
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:57 pm من طرف ربيع الشام

» إحساس مؤلم
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:55 pm من طرف ربيع الشام

» الى سكان اللاذقية
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 4:35 pm من طرف ربيع الشام

» المساجلة الشعرية
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:41 am من طرف *علي*

» كن مظلما
الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 6:28 am من طرف أبوأحمد

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 13 بتاريخ الأربعاء يوليو 10, 2013 2:59 am

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 288 مساهمة في هذا المنتدى في 72 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 17 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو عاشقة الجنة فمرحباً به.


    ذاكرتي والنِّسيان

    شاطر

    هدي القلوب
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 45
    النقاط : 64
    السّمعة : 4
    تاريخ التسجيل : 20/09/2010
    العمر : 27
    الموقع : وحي القلم

    ذاكرتي والنِّسيان

    مُساهمة من طرف هدي القلوب في الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 11:41 pm

    ذاكرتي والنِّسيان

    نُـور الجندلي
    عرفتُ الألم، فتمنيتُ لو تحولت ذاكرتي إلى بئرٍ ألقي فيها أحزاني، فيُغلق عليه غطاءٌ من النّسيان يدفعه لأن يتلاشى من حياتي إلى غير عودة.
    وتلاقيتُ مع الفرح، فتاقت نفسي لأن يبقى مخلّداً في ذاكرتي إلى الأبد، وأن يعيش معي كلّ لحظة، يضفي إضاءات هادئة على أيامي، فأحياها سعيدة، دون همٍّ أو كدر.
    لكنّه النّسيان...
    يأبى إلا أن يدثّرني بعباءته ليذكرني دائماً بضعف البشر...
    ضعيفة أنا، تخونني ذاكرتي كلما قلبتها فلا تسعفني في تذكر بعض الأوجه والتفاصيل، تمنُّ عليَّ بلوحاتٍ قديمة لطفولتي، شهيّة فيها البسمات، رائعة من خلالها الحياة، ثم تعود لتخطفها منّي...
    وتعاندني أحياناً فتلقي الضوء على مشاهد دفنتها طويلاً في أعماقي، أبعدتها دوماً، سيّجتها بأسوارٍ شائكة، فما سمحتُ لأحد أن يقترب من حقولِ ألغامي، من دائرة أحزاني القديمة، لكن ذاكرتي تأبى إلا أن تعود، يروقُ لها حزني، ودموعي تطفئ فتيل غضبها، لتنسحب في هدنة مؤقّتة، لا تلبثُ بعدها إلا أن تعود أقوى مما كانت، وأشدّ سطوة وإيلاماً.
    كنتُ أظنّ أن النّسيان المطلق أمرٌ حميد، نسيان الأمكنة والوجوه، المواقف والأشخاص، أرقام الهواتف وأسماء الشّوارع...
    أنا وذاكرتي الفارغة من التفاصيل، البيضاء مطلقاً من مشاعر الفرح أو الحزن، الشفّافة المستعدة لأن تطبع كل جديد ورائع، وأن تخفيه في صندوقٍ كنز في الأعماق...
    لكم كانت تروقُ لي لعبةُ الضياع في أزقّة المدينة، أمشّطها جميعاً حتى أعثر على هدفي، وأسألُ كلّ المارّة عن عناويني التي أضعتها، وأستجيب لدلالاتهم، أستقلّ السّيارة والحافلة لأقرأ خارطة مدينتي الحبيبة بمفهوم جديد، أو أمضي سيراً في الهواء الطلق، أتوحد مع الأرض والعشب ورائحة الزهر، أو أولّي هاربة من ضوضاء المدينة، ورائحة الإسفلت الجديد، يعبّد طرقاً تحملُ لي أو عنّي كومة من الذكريات...
    وكم كان يمتعني قطفُ زهر الياسمين المتدلّي من على أسوار المنازل، ليخبرني برسالة موجزة أن لا ضياع أبداً في بلاد يعيش فيها الياسمين.
    ولكم كان يسعدني أن أتعرف من جديد على أشخاصٍ أعرفهم، فأجدد انطباعاتي، أصوّبها أو أؤكدها، لأغوص في بحرٍ العلاقات البشرية الغامض، دون خوفٍ ولا ريبة، مستعينة بقنديلي المضيء في داخلي، وأنا أزوده بوقود عقلي، فأفهم قصوره ونماءه، قوّة الخالق في تكوينه، وضعفي في ترتيبه...
    وقد نصحوني مراراً أن أشنّ هجوماً على بقايا الذاكرة، أرتّبُ فيها سجلاتي المبعثرة، أمسحُ الغبار المنثور في كل زواياها، وألقي في سلّة المهملات كلّ ما لا أحب، وما لا أريد!!
    وأحتفظ بكل ذكرى طيبة، أو صورة رائعة، أحيطها بإطار من ذهب، أرشّها برذاذ يحميها من التّلف...
    قالوا لي؛ بوسعكِ تأسيس عالمكِ الذي تحبّين، عبر أهدافكِ وتصوراتكِ، وبإمكانكِ تشييد مملكة عظيمة، من بنات فكركِ وطموحاتكِ، فقط فلتهجري كلّ ما يعكرك، ولتلقي بكل الذكريات التي تؤرقكِ، لكنني أبيتُ إلا أن أجعل للآلام زاوية خاصة في عالمي، وللحزن عرشاً يتربع في قلبي، لأتعلم من أخطائي القديمة، ومن أخطاء غيري، فقد آمنتُ أن للنسيان حكمة، وللذكريات على تناقضها معانٍ جميلة تتشكل مع الأيام، لتهب المرء فهماً للحياة، قد لا يتخيل أن يحصل عليه حين يصطدم بتلالِ أحزانه.
    بقلم
    نور الجندلي
    avatar
    *علي*
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 51
    النقاط : 65
    السّمعة : 1
    تاريخ التسجيل : 13/09/2010
    الموقع : ماأضيق العيش لولا فسحـة الأمـل

    رد: ذاكرتي والنِّسيان

    مُساهمة من طرف *علي* في الأربعاء سبتمبر 22, 2010 5:49 am

    فقد آمنتُ أنللنسيان حكمة، وللذكريات على تناقضها معانٍ جميلة تتشكل مع الأيام، لتهبالمرء فهماً للحياة، قد لا يتخيل أن يحصل عليه حين يصطدم بتلالِ أحزانه.
    كلام جميل واكثر من رائع
    شكرا لك اختي على النقل المميز


    ----------------------------------------

    هدي القلوب
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 45
    النقاط : 64
    السّمعة : 4
    تاريخ التسجيل : 20/09/2010
    العمر : 27
    الموقع : وحي القلم

    رد: ذاكرتي والنِّسيان

    مُساهمة من طرف هدي القلوب في الجمعة سبتمبر 24, 2010 12:08 am

    شكراً لمرورك بموضوعي أخي الكريم

    avatar
    الأميرة ياقوت
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 8
    النقاط : 8
    السّمعة : 1
    تاريخ التسجيل : 18/09/2010
    العمر : 27
    الموقع : .. في قصر بنيته من الأحلام ..

    رد: ذاكرتي والنِّسيان

    مُساهمة من طرف الأميرة ياقوت في الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 1:35 am

    فقد آمنتُ أن للنسيان حكمة، وللذكريات على تناقضها معانٍ جميلة

    نقل متميز جدا .. من أخت متميزة ..

    بارك الله بك

    هدي القلوب
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 45
    النقاط : 64
    السّمعة : 4
    تاريخ التسجيل : 20/09/2010
    العمر : 27
    الموقع : وحي القلم

    رد: ذاكرتي والنِّسيان

    مُساهمة من طرف هدي القلوب في الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 3:47 am


    و شكراً لمرورك المتميز يا أميرتنا

    نورتي أخيتي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 20, 2019 1:20 am