ربيـــــع الإبـــداع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً وسهلاً ومرحباً بكم على هذا المنتدى
وأسأل الله العظيم النفع لنا ولكم
تسرنا زيارتكم
ربيـــــع الإبـــداع

::..منـتـــدى ربيـــــع الإبـــداع..::



بحث عن:

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

»  أين أنتم ؟؟
الخميس أكتوبر 28, 2010 2:38 am من طرف هدي القلوب

» لآلئ ابن قيّم الجوزية رحمه الله
الجمعة أكتوبر 15, 2010 4:56 pm من طرف ربيع الشام

»  استفسار
الجمعة أكتوبر 15, 2010 4:51 pm من طرف ربيع الشام

»  أیا بحر ...
الجمعة أكتوبر 15, 2010 1:15 am من طرف هدي القلوب

» ع الجزيرة
الخميس أكتوبر 07, 2010 7:33 am من طرف *علي*

» قواعد في الإعراب
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:57 pm من طرف ربيع الشام

» إحساس مؤلم
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:55 pm من طرف ربيع الشام

» الى سكان اللاذقية
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 4:35 pm من طرف ربيع الشام

» المساجلة الشعرية
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 5:41 am من طرف *علي*

» كن مظلما
الثلاثاء أكتوبر 05, 2010 6:28 am من طرف أبوأحمد

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 13 بتاريخ الأربعاء يوليو 10, 2013 2:59 am

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 288 مساهمة في هذا المنتدى في 72 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 17 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو عاشقة الجنة فمرحباً به.


    في ظـــــلال آيــــــــــة

    شاطر
    avatar
    ربيع الشام
    عضو مميّز
    عضو مميّز

    عدد المساهمات : 118
    النقاط : 196
    السّمعة : 3
    تاريخ التسجيل : 12/09/2010
    العمر : 27
    الموقع : أسد في أرض الفئران

    في ظـــــلال آيــــــــــة

    مُساهمة من طرف ربيع الشام في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 2:34 am


    في ظــــلال آيـــــــــــــــة



    موضوع جميل مفيد سهل معطاء .. أرجومنكم المشاركة وإفادتنا فيه ..

    آية كريمة نأتي بها إلى هذه الزاويةلنستظل بظلها .. ونشرب من نبعها .. ونستحم بمائها

    الدافئ الشافي –بإذن الله- لا أقوليشفي من الأمراض الجسدية فقط بل يشفي القلوب

    والأمراض الروحية –بإذن الله- قالتعالى (وننزل من القرآن ما هو شفاء).



    أرجــــــــــــــــــــــــــــو تــــــــــــــفـــــــــــــــــاعـــلـــكم

    وجـــــــــــزاكــــــــــم الــــــــلــــــــه خـــــيــــــــــــــــــــــــــــــراً









    عدل سابقا من قبل ربيع الشام في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 2:43 am عدل 1 مرات


    ----------------------------------------

    قال ابن القيم رحمه الله

    وما ضُرِب عبدٌ بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله

    خُلِقَتِ النَّارُ لإذابة القلوب القاسية، وأبعد القلوب من الله القلب القاسي
    , إذا قسي القلب قحطت العين
    .. "
    avatar
    ربيع الشام
    عضو مميّز
    عضو مميّز

    عدد المساهمات : 118
    النقاط : 196
    السّمعة : 3
    تاريخ التسجيل : 12/09/2010
    العمر : 27
    الموقع : أسد في أرض الفئران

    رد: في ظـــــلال آيــــــــــة

    مُساهمة من طرف ربيع الشام في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 2:42 am


    سورة الفاتحة



    بسم الله الرحمن الرحيم (1) الحمد لله رب العالمين (2) الرحمن الرحيم (3) مالك يوم الدين (4) إياك نعبد وإياك نستعين (5) اهدنا الصراط المستقيم (6) صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين (7)





    يردد المسلم هذه السورة القصيرة ذات الآيات السبع ، سبع عشرة مرة في كل يوم وليلة على الحد الأدنى؛ وأكثر من ضعف ذلك إذا هو صلى السنن؛ وإلى غير حد إذا هو رغب في أن يقف بين يدي ربه متنفلا ، غير الفرائض والسنن . ولا تقوم صلاة بغير هذه السورة لما ورد في الصحيحين عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من حديث عبادة بن الصامت : « لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب » .
    إن في هذه السورة من كليات العقيدة الإسلامية ، وكليات التصور الإسلامي ، وكليات المشاعر والتوجيهات ، ما يشير إلى طرف من حكمة اختيارها للتكرار في كل ركعة ، وحكمة بطلان كل صلاة لا تذكر فيها . .




    *****


    عدل سابقا من قبل ربيع الشام في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 9:25 pm عدل 1 مرات


    ----------------------------------------

    قال ابن القيم رحمه الله

    وما ضُرِب عبدٌ بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله

    خُلِقَتِ النَّارُ لإذابة القلوب القاسية، وأبعد القلوب من الله القلب القاسي
    , إذا قسي القلب قحطت العين
    .. "
    avatar
    ربيع الشام
    عضو مميّز
    عضو مميّز

    عدد المساهمات : 118
    النقاط : 196
    السّمعة : 3
    تاريخ التسجيل : 12/09/2010
    العمر : 27
    الموقع : أسد في أرض الفئران

    رد: في ظـــــلال آيــــــــــة

    مُساهمة من طرف ربيع الشام في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 2:46 am

    تبدأ السورة : { بسم الله الرحمن الرحيم } . .
    ومع الخلاف حول البسملة : أهي آية من كل سورة أم هي آية من القرآن تفتتح بها عند القراءة كل سورة ، فإن الأرجح أنها آية من سورة الفاتحة ، وبها تحتسب آياتها سبعا . وهناك قول بأن المقصود بقوله تعالى : { ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم } هو سورة الفاتحة بوصفها سبع آيات { من المثاني } لأنها يثنى بها وتكرر في الصلاة .
    والبدء باسم الله هو الأدب الذي أوحى الله لنبيه - صلى الله عليه وسلم - في أول ما نزل من القرآن باتفاق ، وهو قوله تعالى : { اقرأ باسم ربك . . . } وهو الذي يتفق مع قاعدة التصور الإسلامي الكبرى من أن الله { هو الأول والآخر والظاهر والباطن } فهو - سبحانه - الموجود الحق الذي يستمد منه كل موجود وجوده ، ويبدأ منه كل مبدوء بدأه . فباسمه إذن يكون كل ابتداء . وباسمه إذن تكون كل حركة وكل اتجاه .
    ووصفه - سبحانه - في البدء بالرحمن الرحيم ، يستغرق كل معاني الرحمة وحالاتها . . وهو المختص وحده باجتماع هاتين الصفتين ، كما أنه المختص وحده بصفة الرحمن . فمن الجائز أن يوصف عبد من عباده بأنه رحيم؛ ولكن من الممتنع من الناحية الإيمانية أن يوصف عبد من عباده بأنه رحمن . ومن باب أولى أن تجتمع له الصفتان . . ومهما يختلف في معنى الصفتين : أيتهما تدل على مدى أوسع من الرحمة ، فهذا الاختلاف ليس مما يعنينا تقصيه في هذه الظلال؛ إنما نخلص منه إلى استغراق هاتين الصفتين مجتمعتين لكل معاني الرحمة وحالاتها ومجالاتها .
    وإذا كان البدء باسم الله وما ينطوي عليه من توحيد الله وأدب معه يمثل الكلية الأولى في التصور الإسلامي . . فإن استغراق معاني الرحمة وحالاتها ومجالاتها في صفتي { الرحمن الرحيم } يمثل الكلية الثانية في هذا التصور ، ويقرر حقيقة العلاقة بين الله والعباد


    ----------------------------------------

    قال ابن القيم رحمه الله

    وما ضُرِب عبدٌ بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله

    خُلِقَتِ النَّارُ لإذابة القلوب القاسية، وأبعد القلوب من الله القلب القاسي
    , إذا قسي القلب قحطت العين
    .. "
    avatar
    ربيع الشام
    عضو مميّز
    عضو مميّز

    عدد المساهمات : 118
    النقاط : 196
    السّمعة : 3
    تاريخ التسجيل : 12/09/2010
    العمر : 27
    الموقع : أسد في أرض الفئران

    رد: في ظـــــلال آيــــــــــة

    مُساهمة من طرف ربيع الشام في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 10:11 am

    وعقب البدء باسم الله الرحمن الرحيم يجيء التوجه إلى الله بالحمد ووصفه بالربوبية المطلقة للعالمين : { الحمد لله رب العالمين }
    والحمد لله هو الشعور الذي يفيض به قلب المؤمن بمجرد ذكره لله .
    . فإن وجوده ابتداء ليس إلا فيضا من فيوضات النعمة الإلهية التي تستجيش الحمد والثناء . وفي كل لمحة وفي كل لحظة وفي كل خطوة تتوالى آلاء الله وتتواكب وتتجمع ، وتغمر خلائقه كلها وبخاصة هذا الإنسان . . ومن ثم كان الحمد لله ابتداء ، وكان الحمد لله ختاما قاعدة من قواعد التصور الإسلامي المباشر : { وهو الله لا إله إلا هو ، له الحمد في الأولى والآخرة . . . } ومع هذا يبلغ من فضل الله - سبحانه - وفيضه على عبده المؤمن ، أنه إذا قال : الحمد لله . كتبها له حسنة ترجح كل الموازين . . في سنن ابن ماجه عن ابن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حدثهم أن « عبدا من عباد الله قال : » يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك « . فعضلت الملكين فلم يدريا كيف يكتبانها . فصعدا إلى الله فقالا : يا ربنا ، إن عبدا قد قال مقالة لا ندري كيف نكتبها . قال الله - وهو أعلم بما قال عبده - : » وما الذي قال عبدي؟ « قالا : يا رب ، أنه قال : لك الحمد يا رب كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك . فقال الله لهما : اكتباها كما قال عبدي حتى يلقاني فأجزيه بها » .
    والتوجه إلى الله بالحمد يمثل شعور المؤمن الذي يستجيشه مجرد ذكره لله - كما أسلفنا- أما شطر الآية الأخير : { رب العالمين } فهو يمثل قاعدة التصور الإسلامي ، فالربوبية المطلقة الشاملة هي إحدى كليات العقيدة الإسلامية . . والرب هو المالك المتصرف ، ويطلق في اللغة على السيد وعلى المتصرف للإصلاح والتربية . . والتصرف للإصلاح والتربية يشمل العالمين - أي جميع الخلائق - والله - سبحانه - لم يخلق الكون ثم يتركه هملا . إنما هو يتصرف فيه بالإصلاح ويرعاه ويربيه . وكل العوالم والخلائق تحفظ وتتعهد برعاية الله رب العالمين . والصلة بين الخالق والخلائق دائمة ممتدة قائمة في كل وقت وفي كل حالة .
    والربوبية المطلقة هي مفرق الطريق بين وضوح التوحيد الكامل الشامل ، والغبش الذي ينشأ من عدم وضوح هذه الحقيقة بصورتها القاطعة . وكثيرا ما كان الناس يجمعون بين الاعتراف بالله بوصفه الموجد الواحد للكون ، والاعتقاد بتعدد الأرباب الذين يتحكمون في الحياة . ولقد يبدو هذا غريبا مضحكا . ولكنه كان وما يزال . ولقد حكى لنا القرآن الكريم عن جماعة من المشركين كانوا يقولون عن أربابهم المتفرقة : { ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى } كما قال عن جماعة من أهل الكتاب : { اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله } وكانت عقائد الجاهليات السائدة في الأرض كلها يوم جاء الإسلام ، تعج بالأرباب المختلفة ، بوصفها أربابا صغارا تقوم إلى جانب كبير الآلهة كما يزعمون!
    فإطلاق الربوبية في هذه السورة ، وشمول هذه الربوبية للعالمين جميعا ، هي مفرق الطريق بين النظام والفوضى في العقيدة .
    { الرحمن الرحيم } . . هذه الصفة التي تستغرق كل معاني الرحمة وحالاتها ومجالاتها تتكرر هنا في صلب السورة ، في آية مستقلة ، لتؤكد السمة البارزة في تلك الربوبية الشاملة؛ ولتثبت قوائم الصلة الدائمة بين الرب ومربوبيه . وبين الخالق ومخلوقاته . . إنها صلة الرحمة والرعاية التي تستجيش الحمد والثناء . إنها الصلة التي تقوم على الطمأنينة وتنبض بالمودة ، فالحمد هو الاستجابة الفطرية للرحمة الندية .
    إن الرب الإله في الإسلام لا يطارد عباده مطاردة الخصوم والأعداء كآلهة الأولمب في نزواتها وثوراتها كما تصورها أساطير الإغريق . ولا يدبر لهم المكائد الانتقامية كما تزعم الأساطير المزورة في « العهد القديم » كالذي جاء في أسطورة برج بابل في الإصحاح الحادي عشر من سفر التكوين .



    ----------------------------------------

    قال ابن القيم رحمه الله

    وما ضُرِب عبدٌ بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله

    خُلِقَتِ النَّارُ لإذابة القلوب القاسية، وأبعد القلوب من الله القلب القاسي
    , إذا قسي القلب قحطت العين
    .. "
    avatar
    ربيع الشام
    عضو مميّز
    عضو مميّز

    عدد المساهمات : 118
    النقاط : 196
    السّمعة : 3
    تاريخ التسجيل : 12/09/2010
    العمر : 27
    الموقع : أسد في أرض الفئران

    رد: في ظـــــلال آيــــــــــة

    مُساهمة من طرف ربيع الشام في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 9:14 pm

    { مالك يوم الدين } . . وهذه تمثل الكلية الضخمة العميقة التأثير في الحياة البشرية كلها ، كلية الاعتقاد بالآخرة . . والملك أقصى درجات الاستيلاء والسيطرة . ويوم الدين هو يوم الجزاء في الآخرة . .
    والاعتقاد بيوم الدين كلية من كليات العقيدة الإسلامية ذات قيمة في تعليق أنظار البشر وقلوبهم بعالم آخر بعد عالم الأرض؛ فلا تستبد بهم ضرورات الأرض . وعندئذ يملكون الاستعلاء على هذه الضرورات . ولا يستبد بهم القلق على تحقيق جزاء سعيهم في عمرهم القصير المحدود ، وفي مجال الأرض المحصور .
    وعندئذ يملكون العمل لوجه الله وانتظار الجزاء حيث يقدره الله ، في الأرض أو في الدار الآخرة سواء ، في طمأنينة لله ، وفي ثقة بالخير ، وفي إصرار على الحق
    وما تستقيم الحياة البشرية على منهج الله الرفيع ما لم تطمئن قلوبهم إلى أن جزاءهم على الأرض ليس هو نصيبهم الأخير . وما لم يثق الفرد المحدود العمر بأن له حياة أخرى تستحق أن يجاهد لها ، وأن يضحي لنصرة الحق والخير معتمدا على العوض الذي يلقاه فيها . .
    وما يستوي المؤمنون بالآخرة والمنكرون لها في شعور ولا خلق ولا سلوك ولا عمل . فهما صنفان مختلفان من الخلق . وطبيعتان متميزتان لا تلتقيان في الأرض في عمل ولا تلتقيان في الآخرة في جزاء . . وهذا هو مفرق الطريق . .


    ----------------------------------------

    قال ابن القيم رحمه الله

    وما ضُرِب عبدٌ بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله

    خُلِقَتِ النَّارُ لإذابة القلوب القاسية، وأبعد القلوب من الله القلب القاسي
    , إذا قسي القلب قحطت العين
    .. "

    أبو بكر
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 24
    النقاط : 44
    السّمعة : 3
    تاريخ التسجيل : 20/09/2010

    رد: في ظـــــلال آيــــــــــة

    مُساهمة من طرف أبو بكر في الخميس سبتمبر 30, 2010 8:38 pm

    جزاك الله خيرا وأركبك خيلا وأنكحك بكرا يا حبيب
    avatar
    ربيع الشام
    عضو مميّز
    عضو مميّز

    عدد المساهمات : 118
    النقاط : 196
    السّمعة : 3
    تاريخ التسجيل : 12/09/2010
    العمر : 27
    الموقع : أسد في أرض الفئران

    رد: في ظـــــلال آيــــــــــة

    مُساهمة من طرف ربيع الشام في الجمعة أكتوبر 01, 2010 5:30 am

    أبو بكر كتب:جزاك الله خيرا وأركبك خيلا وأنكحك بكرا يا حبيب

    حياك الله يا أبا بكر الحبيب
    وبارك الله فيك يا صاحِ
    لا تحرمنا من مشاركتك في هذا الموضع فاستفد وأفدنا يا أخي


    ----------------------------------------

    قال ابن القيم رحمه الله

    وما ضُرِب عبدٌ بعقوبة أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله

    خُلِقَتِ النَّارُ لإذابة القلوب القاسية، وأبعد القلوب من الله القلب القاسي
    , إذا قسي القلب قحطت العين
    .. "

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 13, 2018 6:20 pm